مهنياً: لا تستخف بالأمور، فغالباً ما تتزامن مع أوضاع معقّدة تراوح بين التراجع المعنوي والانزواء والأحزان

عاطفياً: تتحدث فتشدّ الأسماع إليك وتظهر فتخطف الأنظار، لكنك تصبو إلى الشراكة العاطفية والحب والأمان

صحياً: سارع إلى أحد خبراء التغذية واعرض عليه مشكلتك مع البدانة، فهو القادر على إيجاد الحل الناجع

مواضيع ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل